العليا للانتخابات:28,2 مليون ناخب بالمرحلة الثانية لمجلس الشعب و13 مرشح لكل مقعد

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 5 نوفمبر 2015 - 4:16 مساءً
العليا للانتخابات:28,2 مليون ناخب بالمرحلة الثانية لمجلس الشعب و13 مرشح لكل مقعد

انتخابات-أرشيفية
كتب صالح شلبى
أعلن المستشار عمر مروان المتحدث الرسمي للجنة العليا للانتخابات أن إجمالي عدد الناخبين في المرحلة الثانية والمقرر إجراؤها يومي 22 و23 نوفمبر الجاري في الداخل بلغ 28 مليون و204 ألف و225 ناخب بنسبة 13 مرشح لكل مقعد .

وأضاف خلال لقاءه بالصحفيين اليوم بمقر الهيئة العامة للاستعلامات أن عدد اللجان الفرعية في المرحلة الثانية 12496 ، وعدد اللجان العامة 102 لجنة وقال أن عدد القضاة الذين سوف يقومون بالإشراف على اللجان العامة والفرعية بالمرحلة الثانية على نحو 19 ألف قاضي من مختلف الجهات والهيئات القضائية.

وأوضح ” مروان ” أنه تم زيادة عدد اللجان في انتخابات مجلس النواب 2015 ، مما ساعد على عدم وجود الطوابير أمام اللجان ، مشيرا الى أن عدد اللجان الفرعية في انتخابات المرحلة الأولى بلغ 13485 لجنة فرعية ، بينما كان عدد اللجان الفرعية بالمرحلة الأولي في انتخابات مجلس النواب لعام 2012 ، 9834 لجنة فرعية ، في حين أن عدد اللجان الفرعية في الانتخابات الرئاسية بلغ 13861 لجنة فرعية

وأكد المتحدث الرسمي للجنةا لعليا للانتخابات أن الانتخابات في شمال وجنوب سيناء بشكل طبيعي مثلها في ذلك مثل أي محافظة ، لايختلف تأمينها عن تأمين باقي اللجان في المحافظات الآخرى ، قائلا : ” القضاة يتسابقون على الذهاب للإشراف على العملية الانتخابية في شمال وجنوب سيناء ، وأن عدد الراغبين من القضاة في الذهاب الى سيناء أكثر من عدد اللجان الفرعية والعامة بالمحافظة .

وأشار ” مروان ” الى أن المرحلة الآولى من انتخابات مجلس النواب فاز فيها 5 سيدات متنافسات على المقاعد الفردية ، و12 شابا يبلغ عمرهم 35 عاما فأقل ، هذا بخلاف حصتهم في القوائم ، بالإضافة الى خوض أكثر من 20 قبطي الانتخابات في منافسة الإعادة في الفردي منهم أثنان خاضا الانتخابات في دائرة واحدة وهي بني سويف .

وكشف ” مروان ” عن أن أصغر فارق في عدد الأصوات بين أثنين مرشحين في إحدى الدوائر بلغ 40 صوتا فقط ، حيث حصل الأول على 33 ألف و40 صوت ، والثاني على 33 ألف صوت فقط ، مؤكدا أن اللجنة العليا وجهت الأمانة العامة لإعادة حصر الأصوات في هذة الدائرة ، وتأكدنا من صحة الفارق .

قال عمر مروان المتحدث الرسمي للجنة العليا للانتخابات ،أن اللجنة لم تحدد موعد بعد لإجراء الانتخابات في الدوائر الآربعة بالمرحلة الأولى، التي سبق وأن أعلنت اللجنة عن إرجاء الانتخابات فيها بسبب حكم محكمة القضاء الإداري بوقف إجراء الانتخابات في هذة الدوائر.

وأضاف خلال لقاءه بالصحفيين اليوم بمقر الهيئة العامة للاستعلامات، اللجنة العليا سوف تعلن أسماء المرشحين الذين سوف يخوضون الانتخابات في المرحلة الثانية بعد الانتهاء من فحص الطعون والتنازلات المقدمة الى اللجنة من مرشحي المرحلة الثانية.

واستعرض ” مروان ” خلال لقئه بالصحفيين اليوم إيجابيات المرحلة الأولى من الانتخابات واصفا إياها بأنها كانت كبيرة وشهدت زيادة في الإقبال مع إختفاء عملية التزوير والتصويت الجماعي ، وتوجيه الناخبين داخل اللجان ، مشيرا الى ان المواطنين بدءوا في تقبل فكرة المتابعة من جانب وسائل الإعلام والمنظمات المجتمع المدني وبالتالي لم تحدث حالة منع لجهات المتابعة الكل أدى دوره في تناغم ، بدءا من الجيش والشرطة من ناحية التأمين ، ووسائل الاعلام والمنظمات من جانب المتابعة ، والقضى من ناحية الآشراف على الانتخابات ، والناخب من جانب إلتزامه للتصويت بحرية

وأضاف أن البطاقة الدوارة اختفت تماما ولم يتم إستخدامها ، مؤكدا أن اللجنة اللعليا كانت حريصة في مرحلة الإعادة على عمل شكل مختلف لبطاقات إبداء الرأي عن شكلها في الجولة الأولى من الانتخابات .

وتابع : من الإيجابيات أيضا للمرحلة الأولى من الانتخابات أن نشعر المواطن بأهمية التصويت ولانكتفي بدعوته للذهاب الى اللجان ، ولابد من إقناع الناخب بأهمية التصويت ، وإدراكه أن بتصويته يشارك في حكم بلده من خلال اختيار النواب الذين سوف يراقبون الحكومة في تنفيذ الخطة التي تنتهجها ، وتقييم عملها الذي يمس كل مواطن من خلال توفير فرص عمل ، ومسكن وتعليم وصحة ، مؤكدا ان الناخب إذا أحسن الأختيار سوف يؤدي النواب دورهم ويتأثر بهم المواطنين في حياتهم اليومية ,

واكد المتحدث الرسمي للجنة العليا أن دور اللجنة العليا تيسير التصويت على الناخبين ، وتقريب الصندوق الانتخابي إليهم حتى في أقصى بقعه من البلاد ، وغدارة العملية الانتخابية وليس من بين الإختصاصات وصلاحيات اللجنة جذب الناخبين الى اللجان ، أو حشدهم إليها .

وأوضح أن اللجنة العليا تتلقى بشكل يومي مخالفات الدعاية الانتخابية ويتم تحويلها الى الجهات المختصة للفصل فيها ، منوها في الوقت نفسه أن هذة الفترة تعتبر فترة دعاية شرعية للمرشحين في المرحلة الثانية.

قال عمر مروان المتحدث الرسمي للجنة العليا للانتخابات ، أن اللجنة العليا قررت إتاحة الفرصة للناخبين بقطاع شرق الدلتا، للتصويت على القائمة المرشحة الوحيدة التابعة ل،”فى حب مصر”، بالموافقة والرفض، خاصة أنها القائمة الوحيدة فى هذا القطاع، بالجولة الثانية من انتخابات مجلس النواب.

جاء ذلك فى لقاءه بممثلى وسائل الإعلام صباح اليوم الخميس، قائلا:”بالنسبة للقوائم في قطاع شرق الدلتا ، خاصة أنه لايوجد سوى قائمة في حب مصر في هذا القطاع ، سنراعي كافة الإختيارات للناخب ، حتى يكون له الحرية في رفض أو إبطال الصوت أو الموافقه”

رابط مختصر