الوزير الهلالي يعين ناظرة (ميتة منذ 200 يوم) ناظرة لمدرسة ليسيه الحرية بالاسكندرية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 7 يونيو 2016 - 2:29 مساءً
الوزير الهلالي يعين ناظرة (ميتة منذ 200 يوم) ناظرة لمدرسة ليسيه الحرية بالاسكندرية
شهادة وفاة ناظرة ليسيه الاسكندرية التي عينها الوزير

كتب: عاطف سعد
بصم الهلالي الشربيني وشهرته وزير التربية والتعليم أمس على تعيين ناظرة لمدرسة ليسيه الحرية بالاسكندرية متوفية شهر ونصف الشهر .. وذلك ضمن نشرة انتدابات مديري ووكلاء المدارس القومية التي قدمتها له جمعية سبوبة المعاهد القومية .. ولأن الوزير مرتعش ويريد السلطة ويسعى لاسترضاء الجميع حتى لا يخسر الكرسي بصم على تعيين الناظرة المرحومة والمغفور لها .. ومع أن مدرسة ليسيه الاسكندرية بها مدير و9 وكلاء ولا تحنمل لكن لمافيا سبوبة المعاهد القومية مآرب آخرى …

الناظرة المغفور لها هي سحر الموازيني وماتت منذ شهر ونصف الشهر وكان اسمها موجودا ضمن حركة انتدابات وكلاء ومديري المدارس القومية التي قدمها مجلس سبوبة المعاهد القومية لوزير التربية والتعليم وتم فحص الأسماء على مدار شهرين فحصا دقيقا من جميع الأجهزة أو هكذا يقول في بلادنا الوزراء ثم بصم الوزير على تعيين الناظرة المرحومة وقامت جمعية المعاهد القومية بتوزيع النشرة على المدارس وفيها اسم المرحومة بعد حفلة شاي على هذا الإنجاز المخزي والعار …

وتدير جمعية المعاهد القومية التابعة للشئون الإجتماعية 39 مدرسة بنظام السبوبة … حيث أن مبنى جمعية المعاهد القومية الكائن بالجزيرة بالقاهرة يضم مجموعة من المرتزقة والسوابق ومن لهم واسطة تحت مسمى أنهم منتدبون ولا عمل لهم إلا إفساد المدارس وفرض الإتاوات على المدارس وتحصيل 5% و25 جنيه عن كل طالب وتوزيعها على الموظفين المنتدبين بالمبنى …

وينتشر الفساد داخل مدارس المعاهد القومية بسبب تخلي الدولة عن إدارة هذه المدارس وتركها لأولياء أمور متسلقين يديرون أمورها المالية دون أدنى رقابة من أي جهاز حتى أن تقارير الرقابة الإدارية التي تدين معظمهم بالإختلاس يتم طرمختها .. لماذا؟

الإجابة: أن مافيا مديرات ومديري هذه المدارس ومجالس إداراتها يستغلون أموال هذه المدارس في شراء ذمم بعض المسئولين وموظفي مكتب وزير التربية والتعليم والتعليم الخاص ولأنها أموال سايبة ولا يدفعون شيئا من جيوبهم ولكن من جيوب الطلاب تسير الأمور بالطرمخة والتستر .. ويصدرون لأولياء الأمور تصريحات من باب الفشخرة على شاكلة أنها مدارس دولية ولها تاريخ للضغط على أي وزير حتى لا يفكر في ضمها للوزارة …

القصة أن كل مديرة مدرسة لها أولتراس داخل ديوان عام وزارة التربية والتعليم وفي بعض الجهات التي تقوم بتحلية أفواههم من كحكة مليار جنيه هي الحد الأدنى لثروة المعاهد القومية .. لذلك ليس غريبا أن يبصم الوزير على تعيين ناظرة متوفية !!!!!

رابط مختصر