توقف العمل بمديرية تعليم القاهرة يوم كامل للإحتفال بـ(عيد ميلاد) الأستاذة فاطمة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 27 نوفمبر 2016 - 12:21 مساءً
توقف العمل بمديرية تعليم القاهرة يوم كامل للإحتفال بـ(عيد ميلاد) الأستاذة فاطمة

عيد ميلاد الأستاذة فاطمة
كتب: هاني كمال
تعطل العمل داخل ديوان مديرية التربية والتعليم يوما كاملا للإحتفال بعيد ميلاد الأستاذة فاطمة خضر مديرة المديرية وعلى هامش حفل عيد الميلاد تم الإحتفال بأصحاب مركز سنتر الدروس الخصوصية الذي منح الأستاذة فاطمة دكتوراة فخرية بدعوى جهودها في البحث العلمي ..

شارك جميع العاملين بالمديرية في حفل عيد ميلاد صاحبة (العزبة والتكية والوسية) المحظوظة فاطمة خضر … وغنوا لها أغنية عيد الميلاد الشهيرة … فليحيا الأستاذة فاطمة … وسبق الحفل طبعا الإعلان ودعوة كل العاملين بالمديرية وربوع مدارس وادارات القاهرة التعليمية للمشاركة في عيد الميلاد …

تزامن عيد ميلاد الأستاذة فاطمة (الأسبوع الماضي)مع سقوط طفل بالصف الثاني الابتدائي من الدور الثاني: من مدرسة متولي الشعراوي الابتدائية الصباحية التابعة لإدارة المطرية التعليمية والتلميذ حالياً في العناية المركزة.
حيث أن مدرس الفصل أعطى مجموعة التقوية أثناء اليوم الدراسي في الحصتين الآخيرتين ، وقام بطرد التلاميذ الذين لا يأخذون مجموعات تقوية وعندما خرج التلميذ مع زملائه المطرودين من الفصل اعتلى سور الدور الثاني فاختل توازنه وسقط على رأسه .

وطبعا مدير إدارة المطرية أحمد شعبان عتمان لم يكن متواجد في الإدارة كعادته منذ تكليف الأستاذة فاطمة له لأنه من المرضي عنهم والمحظوظين حيث أن تكليفه مديرا للإدارة جاء في إطار نشرات المجاملات التي تصدرها مديرة المديرية من وقت لآخر …

ويعكس الإصرار على استمرار فاطمة خضر مدير لأضخم مديرية تربية وتعليم دون إمتلاكها أية مهارات تربوية أو تعليمية أو إدارية(بكالوريوس زراعة ومعلمة تدبير منزلي وزراعة) حالة الترهل والفوضي التي تحكم منظومة التعليم والصفقات المشبوهة مع عصابة بطن الزير في ديوان عام وزارة التربية والتعليم …

وكانت وزارة التربية والتعليم وفي سابقة لم تحدث من قبل خصصت غرفة نوم للأستاذة فاطمة داخل ديوان مديرية تعليم القاهرة لأنها من طنطا وليس لديها مسكن وهي الحالة الوحيدة التي تسمح لها الوزارة بالإقامة على نفقة الوزارة الأمر الذي أثار عاصفة من الغليان لأن راتب مديرة المديرية يسمح لها بالإقامة في فندق 5 نجوم …

كما أنه لا توجد ضرورة لشغلها منصب مدير تعليم القاهرة وليست من الكفاءات النادرة ولا من الخبرات النادرة فالأستاذة فاطمة معلمة زراعة وعلى مدار عملها مديرا لتعليم القاهرة شهد تعليم القاهرة كل أنواع الفساد بداية من ترقية الفاسدين وأصحاب السوابق ومرورا بنشرات المجاملات التي تعين فيها المرضي عنهم وليس الكفاءات وانتهاء بتغيير المسمى الوظيفي لمدير تعليم القاهرة إلى متعهد حفلات … حيث أنها يوميا تشارك تلاميذ المدارس في ركوب الزحليقة وحضور الحفلات بدعوى تشجيع الأنشطة …

رابط مختصر