Search

الجيوشي: مكنة التعليم الفني بدأت تطلع قماش والبداية من مدارس البحيرة

الجيوشي وسعد في المعرض


كتب: هاني كمال
تفقد الدكتور أحمد الجيوسي نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفنيعدد من المدارس الفنية بمحافظة البحيرة لمتابعة وتشجيع الطلاب والطالبات المشاركون في المسابقة الأولي للمهارات التي تقام لأول مرة في محافظة البحيرة يرافقه محمد سعد مدير مديرية التربية والتعليم بالمحافظة.

تأتي المسابقة اتساقًا مع أهداف رؤية مصر ٢٠٣٠ للتعليم الفني لتطوير مهارات طلاب التعليم الفني لتواكب متطلبات سوق العمل، وتعظيم الاستفادة من مدارس التعليم الفني وتحويلها لمؤسسات إنتاجية تقدم خدماتها للمجتمع..

وأكد الجيوشى على أن مسابقة المهارات تقام في ثلاث تخصصات ومهن رئيسية هي (مهارة اللحام، ومهارة تصميم وحياكة الملابس، ومهارة المخبوزات والتصنيع الغذائي)، وتعقد المسابقة هذه الدورة في محافظة البحيرة بالتعاون مع هيئة التعاون الألماني GIZ ، والتي تقدم جوائز قيمة للطلاب الفائزين عن طريق لجنة حكام من الصناعة.

بدأت الجولة التفقدية بزيارة مدرسة دمنهور الصناعية للبنات حيث تقام مسابقة مهارة الملابس الجاهزة، وأشاد الجيوشي بورشة تدريب الطالبات علي مهنة الملابس الجاهزة بوصفها “مصنع” للملابس الجاهزة وليس مجرد ورشة، فعدد ماكينات التطريز لا يقل عن (٥٠) ماكينة مرتبة بشكل رائع وبمستوي نظافة لا يقل أبدًا عن أي مصنع مشابه، كما جذبه أن المدرسة تشارك من خلال مشروع رأس المال بها في تعظيم الاستفادة من الإمكانيات الكبيرة المتاحة في إنتاج كل ما يحتاجه البيت البحيري من أنواع المفروشات وغيرها بإنتاج عالي الجودة يتلقفه المستهلك في ساعات من خلال معرض منتجات التعليم الفني الذي يقام سنويًا، لذا وجه الجيوشى بإقامة معرض دائم لهذه المفروشات في سُوَر المدرسة؛ لتعظيم الانتاج وهو ما يعني تدريب حقيقي للطالبات وتحقيقهن لدخل جيد أثناء الدارسة وفقًا للائحة المشروع التي تخصص ٣٠٪ من الأجور للطلاب المشاركين، وتوفير انتاج متميز بأسعار تنافسية للجمهور والتي تبلغ ٥٠٪ فقط من سعر السوق، بالإضافة إلى تحقيق دخل إضافي للمعلمين والعاملين بالمدرسة حيث أفادت معلمة بالمدرسة أنها تحقق ألف جنيه إضافي شهريا من المشروع.

وأشاد نائب الوزير بتميز الطالبات في مسابقة المهارات حيث بلغ عددهن ( ١٥) طالبة متميزة من أربع مدارس في محافظة البحيرة، مؤكدًا على الإصرار والعزيمة في وجوه الطالبات وجديتهن في إبراز مهاراتهن، ليكن قادرات بعد تخرجهن علي فتح مشاريعهن الصغيرة (ريادة الاعمال) لكي لا ينتظرن وظائف حكومية قد لا تأت أبدًا، وبذلك يقدم التعليم الفني للمجتمع بنات متدربات علي أعلي مستوي في المهن التي يحتاجها المجتمع، ولمن يريد أن يتأكد فما عليه إلا أن يزور مدرسة دمنهور الصناعية بنات وسيجد هناك بنات مصريات ولا أروع خرجن من أديم هذه الأرض المصرية الطيبة ليشكلن مستقبل بلد عظيم.

ثم تفقد الجيوشي مدرسة دمنهور الصناعية بنين التي تقام بها مسابقة “مهارة اللحام” والتي تأسست عام ١٩٣٠ وفق طراز معماري فريد، وشهد في أحد الأقسام عقد دورة تدريبية لمعلمي وموجهي السيارات من كافة أنحاء الجمهورية علي تكنولوجيا حقن الوقود، مشيدا بالمدرب المتميز سعد ماضى معلم أول أ تخصص سيارات ومركبات من مدرسة دمنهور وكل المشاركين فى هذه الدورة، وأدار الجيوشى حوارا معهم حول ما يتم تنفيذه حاليا من خطوات لتطوير منظومة التعليم الفني في كل أنحاء الجمهورية.

ثم تفقد الجيوشى مدرسة دمنهور الزراعية وهي صاحبة المركز الأول علي مستوي الجمهورية في مشروع رأس المال الإنتاجي، وشهد منظومة الانتاج الزراعي الغذائي والحيواني ومنتجات الألبان في المدرسة، واصفًا بأنه انتاج لا يقل جودة عن نظيره الموجود في السوق أن لم يكن يتفوق عليه، ومع ذلك فقد شدد الجيوشي علي ضرورة وأهمية الحصول علي كافة التراخيص اللازمة لكي يغزو منتج التعليم الفني السوق بحق ولكي يتضاعف انتاج المدرسة عدة مرات كنتيجة للتسويق ليس فقط في البحيرة وإنما في كل المحافظات، وهو ما أكد عليه نائب الوزير في اجتماعه مع المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة في ختام الزيارة التي أسعدته وطمأنته علي أن التعليم الفني يسير بخطي ثابتة نحو التطوير المنشود مهما استغرق من وقت