Search

تعليم القاهرة تفتتح مدرسة هدى شعراوي بالمطرية بحضور غادة والي وحجازي وعطية

صورة من الافتتاح


كتب: هاني كمال
إفتتحت أمس الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى مدرسة هدى شعراوى الابتدائية التابعة لإدارة المطرية التعليمية والتى قامت بتطويرها جمعية تكاتف للتنمية برئاسة الدكتور حسام بدراوى ودعم الوكالة الألمانية GIZ …

وشهد حفل الافتتاح الدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام بالنيابة عن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم ومحمد عطية وكيل الوزارة ووكيل تعليم القاهرة والدكتور جمال شيحة رئيس لجنة التعليم والبحث العلمى بمجلس النواب، والدكتور حسام بدراوي رئيس مجلس إدارة جمعية تكاتف للتنمية، والسيد سباستيان ليش ممثل السفارة الألمانية، والسيدة عبير الصاحب ممثل ((GIZ، والسيد ستيفان ديفيد ممثل الاتحاد الأوروبي، واللواء خالد المحمدى رئيس حى المطرية، وعدد من أعضاء مجلس النواب، وقيادات الوزارة، وأعضاء مجلس الأمناء والأباء والمعلمين.

أشاد الدكتور رضا حجازى على التعاون المشترك مع جمعية تكاتف للتنمية، والمتمثل في تنفيذ مشروع التطوير الشامل لمدرسة هدى شعراوي الابتدائية والذي امتد ليشمل أعمال التطوير الإنشائي، وتوفير الأثاث والتجهيزات اللازمة لها لأداء عملها على الوجه الأمثل، بالإضافة إلى تزويد المدرسة بغرفة مصادر تعليمية للطلاب الذين يعانون من صعوبات التعلم، وإدخال الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء بالمدرسة.
ولفت حجازى إلى تعاظم دور المجتمع المدني في العملية التعليمية وكونه أحد أهم الشركاء المحوريين في دفع عجلة البناء والتنمية في هذا الوطن، لذا فمن الضروري اتخاذ الإجراءات اللازمة؛ لتسهيل عمل مؤسسات المجتمع المدني، وتقديم كافة أشكال الدعم لها لتقوم بدورها على الوجه الأكمل، مؤكدًا على أن هذا المشروع يأتي في إطار المسئولية المجتمعية لجمعيات ومنظمات المجتمع المدني، في اتساقٍ مع رؤية مصر 2030 واستراتيجية وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني للتنمية المستدامة التي تعتبر المشاركة المجتمعية أحد المحاور الرئيسة لها.

وأوضح حجازى أن إسهامات جمعية تكاتف للتنمية في النهوض والارتقاء بالعملية التعليمية، تأتي انطلاقًا من إيمانها العميق بمسئوليتها المجتمعية والذي تُرجم في تطوير العديد من المدارس بالمحافظات، ومنها هذه المدرسة وقامت الجمعية بتطويرها بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، والحكومة الألمانية، بالإضافة إلى دورها البارز في مجال التنمية البشرية للمعلمين والإخصائيين الاجتماعيين والنفسيين من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

وأشار إلى حرص وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني على دعم العمل المجتمعي، وحرصها أيضًا على دعم وبناء شراكات قوية وفعالة مع الجهات والمؤسسات الدولية والتي يأتي من أهمها (GIZ)، والاتحاد الأوروبي، والتطلع إلى مزيد من التعاون خلال الفترة القادمة من أجل النهوض والارتقاء بالعملية التعليمية في هذا الوطن، وتقديم خدمة تعليمية متميزة لأبنائنا الطلاب على مستوى جميع محافظات الجمهورية.