Search

البعثة التعليمية بالسودان تستغيث: الوزارة تخلت عنا وتركتنا تحت رحمة شركات الطيران السودانية

د.طارق شوقي


يستغيث أعضاء البعثة التعليمية المصرية بالسودان بوزير التربية والتعليم طارق شوقي من طريقة التعامل معهم بنظام الخيار والفقوس فعلى عكس الأعوام السابقة تم الحجز لاعضاء البعثه على الخطوط السودانية وذلك للعودة يوم 30/4/2018 من الخرطوم الى القاهرة في حين تم الحجز لرئيس البعثة فقط على خطوط مصر للطيران …

المشكلة أن مصر للطيران تسمح للراكب بحمل حقائب حتى 50 كيلو جرام مجانا في حين أن الخطوط السودانية تسمح بـ 20 كيلو مجانا وبعد ذلك يدفع الراكب ألف جنيه عن الكيلو …

الطبيعي أن أي معلم عائد من السودان لديه متعلقات تزيد عن 50 كيلو جرام عبارة عن متعلقاته الشخصية وغيرها التي يجب أن يعود بها نهاية العام وهذا معناه أن يدفع كل معلم 30 ألف جنيه على الأقل مقابل اصطحاب أغراضه معه …

ومن المتعارف عليه قانونا انه لايتم التعاقد للوزارات والهيئات الحكومية اﻻ مع شركة مصر للطيران..فما سبب تغيير هذه القاعدة كما ان الاعتماد المالى موجود مسبقا منذ أكثر من عام ..حيث ان البعثة تمولها منظمة اليونسكو … فلا يمكن ان يقال انه لايوجد اعتماد مالى
وما هو السبب في أن يتم الحجز لرئيس البعثه فقط على مصر للطيران …