Search

تعليم دمياط أول مديرية تطبق الكارت الذكي للتواصل بين المعلم وطلابه وولي الأمر على مستوى الجمهورية

تجربة الكارت الذكي بدمياط


في أول تجربة رائدة نحو منظومة تعليم متكاملة ومتطورة … وتمثل بداية حقيقية لوضع مشروع متكامل لتطوير التعليم نفذت مديرية التربية والتعليم منظومة التعامل بالكارت الذكي للتواصل بين المعلم وطلابه وكذلك أولياء الأمور …

وأوضح السيد أحمد سويلم وكيل وزارة التربية والتعليم بدمياط لـ (المواجهة) أن تجربة الكارت الذكي عبارة عن : استخراج كارت رقمي لكل طالب يتضمن بيانات وأرقام كودية … ويتم التعامل بين المعلم والطالب من خلال هذا الكارت الذي تم تطبيقه فعليا في مدارس دمياط للعمل من خلال ربط كارت الطالب بموبايل المعلم حتى لا نحتاج إلى انترنت … ويعمل الكارت أوفلاين … وتمت تجربته حتى الآن على ثلاثة أمور هي:
الغياب: ما أن يدخل المعلم الفصل يقوم الطلاب برفع الكارت الذكي ويقوم المعلم بقراءة الكروت دفعة واحدة بالموبايل لتسجيل الحضور والغياب …من خلال قاعدة البيانات المخزنة على الموبايل …

تصحيح الإجابات: يستطيع المعلم رصد والتفاعل مع طلابه خلال القاء سؤال عليهم .. وتسجيل من أجاب ومن أخطأ ومن لم يجيب أو يتفاعل من خلال الكارت ..

التقييم: يساعد المعلم على وضع تقييم متكامل عن الطالب : نسبة الحضور والغياب وإجاباته الصحيحة خلال شهر مثلا وإطلاع ولي الأمر عليها بطريقة ليس فيها أي تدخل أو محاباة أو مجاملة وبالتالي تساعد كثيرا على تتبع مستوى الطالب ومراقبة ولي الأمر لإبنه أو إبنته خلال العام الدراسي ..

وقال سويلم أن هذا المشروع يأتي في إطار خطة مديرية التربية والتعليم للنهوض بالعملية التعليمية بدمياط،وتنفيذا لتعليمات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، وتوجيهات الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه محافظ دمياط، بمواكبة التطور التكنولوجي في العملية التعليمية.

وأضاف مدير تعليم دمياط أن الكارت الذكي يقوم بتوفير الوقت والجهد للمعلم داخل الفصل، ويتميز بإجراء أي تقييم داخل الفصل بدقة متناهية وشمولية تامة لجميع الموجودين داخل الفصل وخلال زمن قياسي يصل إلي دقيقة واحدة أو أقل للسؤال الواحد مع إمكانية طباعة تقرير شامل للتلميذ خلال فترة زمنية محددة ، مثل حصر الحضور والغياب بجانب إحصاء دقيق لاستجاباته عن جميع الأسئلة التي شارك في الإجابة عليها.

كما أكد “سويلم ” أن الكارت الذكي تقوم فكرة عمله علي استخدام الهاتف الذكي الخاص بالمعلم والكارت المعد مسبقا لكل تلميذ، ويتم إجراء رصد دقيق لاستجابات التلاميذ بدقه متناهية دون الحاجه الي وجود اتصال بشبكة الإنترنت، ويتيح مشاركة جميع التلاميذ داخل الفصل من خلال استخدام الكارت الذكي تصل إلي نسبة 100%

وأوضح “وكيل الوزارة” أنه تم تحديد مجموعة من المدارس لشرح المشروع والوقوف علي مدى استجابة المعلمين داخل هذة المدارس، وكذلك تم تدريب المعلمين علي خطوات تنفيذ المشروع وكيفية إدراج قوائم الفصول وطباعة الأكواد الخاصة بالتلاميذ (الكارت الذكي) وطريقة عمل ملفات خاصة بالغياب داخل المدرسة وملفات خاصة بالمواد التعليمية ووضع أسئلة خاصة بكل مادة،

هذا وقد قامت حاليا المديرية بتنفيذ هذا المشروع في عدد 10 مدارس حكومية ويتم وضع آلية لتنفيذ المشروع علي مستوى المحافظة في الفترة القادمة ان شاءالله.