Search

الجار والمجرور في قضية الدكتور “زهران” مؤسس تيار إستقلال المعلمين

زهران والمنشاوي والغريب


أشعلت قضية حبس الدكتور محمد زهران مؤسس تيار إستقلال المعلمين السوشيال ميديا وخاصة موقع فيسبوك … وانتشرت عشرات الـ “الهاشتاجات” للدفاع عن الدكتور زهران الذي تم القبض عليه منذ أيام مع إثنين من زملائه المعلمين هما: سمير الغريب ويحيى المنشاوي … قررت النيابة العامة إخلاء سبيل الغريب والمنشاوي بكفالة مالية واستمرار حبس زهران 15 يوما بتهمة تدشين هشتاج لتحريض المعلمين وإثارة البلبلة … وفقا لما يتم تداوله على السوشيال ميديا وما يرويه أصدقائه : الغريب والمنشاوي …

سبق واقعة القبض على زهران والمنشاوي والغريب إيقاف زهران عن العمل لحين انتهاء التحقيقات في اتهامه بالإساءة لسمعة الوزارة التي يعمل بها من خلال السوشيال ميديا … وتردد أنه تم القبض عليه وعلى زميليه أثناء ذهابهم لتقديم بلاغ ضد وزير التربية والتعليم …

الآلاف من المعلمين كتبوا: الحرية للدكتور زهران وأبدوا تعاطفا غير مسبوق مع زميلهم المعلم محمد زهران وزميليه … وهذا يطرح تساؤلات : من هو الدكتور محمد زهران !!!

محمد زهران … معلم .. على وظيفة مدير إدارة الموهوبين بإدارة المطرية التعليمية ومؤسس ما يسمى تيار إستقلال المعلمين مع زملاء له على رأسهم يحيى المنشاوي وسمير الغريب …

خاض زهران ويخوض معركة تحرير نقابة المعلمين من لجان تسيير الأعمال وكسب ثلاثتهم ” زهران والغريب والمنشاوي” حكما قضائيا يقضي برفع الحراسة عن نقابة المعلمين وإجراء انتخابات .. لم يتم تنفيذه حتى الآن …

كسب زهران حكما قضائيا بعدم أحقية هالة عبد السلام مدير عام إدارة الموهوبين بوزارة التربية والتعليم في الدرجة التي تشغلها ولم ينفذ الحكم حتى الآن …
عارض زهران ويعارض سياسات كثيرة في التربية والتعليم من خلال فيسبوك والظهور علي قنوات فضائية …

يستمد قوته من المطالبة بتحسين أوضاع المعلم ماديا وأدبيا وتكريما فزادت شعبيته ومؤيديه لأنهم شعروا فيه بالمناضل الذي يطالب بحقوقهم
عرفت الدكتور زهران والتقيته أكثر من مرة وتحاورت معه وللحق فهو رجل بسيط وخلوق ويتحدث في لغة راقية وتنم عن شخص لديه فكر ورسالة …

وفي المقابل :
البعض يرى أنه ليس من حق زهران أن يتحدث بإسم ونيابة عن جموع المعلمين والعاملين بالتربية والتعليم فليس لديه تفويض بذلك ..

زهران خالف القرار الوزاري الذي يجرم قيام أي معلم أو عامل بالتربية والتعليم يسيء للمؤسسة التي يعمل بها .. هناك طرق قانونية للإعتراض وبدائل غير السوشيال ميديا …

زهران قال أن الوزارة أنفقت 9 ملايين جنيه على تدريبات المعلمين على النظام الجديد من قرض البنك الدولي في حين أن الوزارة لم تتسلم حتى الآن القرض ونفت الوزارة المساس بأموال المعلمين ..

هناك اتهامات للدكتور زهران بأنه يسعى للزعامة تحت ستار الظهور على أنه نصير المعلمين في حين أنه خاض كل هذه المعارك بعد إقصائه من الوظائف القيادية بالوزارة …

زهران بعد إيقافه عن العمل خرج عن حدود الإنفعال ودعا إلى ثورة ضد وزير التربية والتعليم بطريق العلانية من خلال فيسبوك ولم يتوقف عند حدود نشر السلبيات …

كلمة أخيرة:
قضية الدكتور زهران رهن التحقيق وفي حوزة النيابة العامة وهي الجهة الأمينة على الدعوى والتعامل بإنفعال مع الأمر يخرج القضية عن مسارها .. ونحن من جانبنا عرضنا كل شيء بحيادية ..
®عامـر سليمان




اترك رد