صحافة تحاكي الواقع | ليبرالية تنحاز إلى الحقيقة
Search
جريدة الأغلبية الصامتة رئيس التحرير عـامر سليمـان

طرد 400 تلميذ من مدرسة عقبة بن نافع بالإسكندرية: ملهمش مكان

التلاميذ يفترشون حوش المدرسة


بعد أسبوع من إنتظام الدراسة طردت آمال عبد الظاهر مدير تعليم الإسكندرية (تكليفا) p,hgd 400 طالبا من مدرسة عقبة بن نافع بالمنتزه في الإسكندرية بدعوى أنهم فوق الكثافة وليس لهم مكان في المدرسة … رغم قبولهم بالمدرسة وبعلمها وبتوقيع من مديرة المدرسة هناء زكريا ومسئولي الإدارة التعليمية ومديرية التربية والتعليم بالإسكندرية …

ورغم قيام مكتب متابعة الوزير بإنهاء الأزمة والتدخل لكن مديرة المدرسة طردت التلاميذ والطلاب في حوش المدرسة وأخرجتهم من الفصول مجاملة لتلاميذ آخرين تم نقلهم وفقا للمحسوبيات … ووثق أولياء الأمور المهزلة بالصور ومحاضر في قسم الشرطة لتكون الفضيحة رسمية ..

القصة أن مدرسة عقبة بن نافع قبلت ووافقت على تحويل ( 1300 ) طالب للمدرسة من مدارس آخرى جزء منهم بالمجاملات وآخرين من أوائل مدارس آخرى … وتم تسكين الطلاب المحولين وبدأت الدراسة … فجأة وبدون مقدمات استيقظت مديرة المدرسة من غفوتها ولاحظت التكدس المؤسف وأنه لا توجد أماكن وأن المنظر غير آدمي وكان الخيار الأسهل … طرد 400 طالب وإخراجهم من الفصول بالقوة وعندما اعترض أولياء الأمور كان الرد : ده وضع خطأ ولازم أولادكم يرجعوا مدارسهم المنقولين منها ..

وأثناء مرور لجنة من الإدارة العامة للمتابعة بالوزارة على مدارس الإسكندرية شاهد أعضاء اللجنة بأنفسهم المهزلة … تجمهر لأولياء الأمور .. مئات التلاميذ في حوش المدرسة .. تدخل أعضاء لجنة المتابعة للتهدئة وفحص المشكلة ووضعت اللجنة حلولا ترضي أولياء الأمور من خلال قبول التلاميذ الفائقين وتسكين الزيادة في مدارس مجاورة ومناسبة …

في اليوم الثاني وصل الأمر إلى السيدة آمال عبد الظاهر والتي كانت تشغل مديرة إدارة تعليمية وبعد خلو منصب مدير المديرية بالمعاش صدر لها قرار تكليف من المحافظ السابق بأن تكون قائم بأعمال مدير المديرية لغاية م يجيبوا مدير أصلي من الوزارة لكن الوزارة نسيت وظلت آمال مدير مديرية … المهم فور علم مديرة المديرية (المحلل) ركبت دماغها وحلفت برأس جدها سلطح باشا إن قرارها بطرد التلاميذ من المدرسة مينزلش الأرض ويمشي على مكتب الوزير نفسه …

ويبدو أن المجاملات كانت أهم فتم الإبقاء على مجموعة تلاميذ بالمجاملة لذويهم وطردت مديرة المدرسة التلاميذ للمرة الثانية ليفترشوا حوش المدرسة في شكل أقل ما يوصف به أنه إنتكاسة ومهزلة … وتوجه أولياء الأمور لمديرية التربية والتعليم أو ما يطلق عليه أهالي الإسكندرية وكالة الوزارة وبعد معاناة سمحت مديرة المديرية (المحلل) لبعض أولياء الأمور بمقابلتها وبأسلوب متعجرف قالت لهم: كلمتي تمشي على أي حد ولا رجوع عن تشريد أولادكم …

أصيب أكثر من 700 ولي أمر بخيبة أمل وتوجه نفر منهم لقسم الشرطة وحرر بعضهم محاضر أثبتوا فيها المهزلة وإفتراش أولادهم حوش المدرسة وتشريدهم …

توتة توتة .. خلصت الحدوتة التي تفضح حالة إنفلات غير مسبوقة بطلتها مدير تعليم الاسكندرية ومديرة مدرسة ومسئولين في تعليم الاسكندرية غير متزنين نفسيا ولا عقليا … كيف يتم قبول (1300) طالب محولين من مدارس عديدة إلى مدرسة واحدة دون أي دراسة لكثافة الفصول .. هل كان الأمر بيدهم أم أن أولياء الأمور (شربوا) الست آمال ومديرة المدرسة حاجة صفرا … وكيف لمديرة تعليم الاسكندرية أن تلغي قرار لجنة متابعة الوزارة رغم أنه نزع فتيل الأزمة وترتب على تدخل مديرة المديرية إشتعال الأزمة مجددا …

الأمر يتطلب تدخل الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم فورا .. لأن هذه النماذج تحاول دق مسامير لافشال تطبيق منظومة التعليم الجديدة وتتعامل مع الأمر باستهتار اعتادوه منذ سنوات دون جزاء رادع …




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 × 1 =