Search

رانيا يوسف تعتذر عن فستانها ابو مايوه .. وبلاغ يتهمها بالفعل الفاضح

رانيا يوسف


مازال فستان الممثلة المصرية رانيا يوسف يثير الجدل، بعد أيام من تصدر اسمها قائمة الترند في مصر … وارتدت رانيا يوسف في حفل ختام مهرجان القاهرة فستانا أسود شفافا، وصفه كثيرون بـ “الفاضح”.

و بعد تداول الصورة على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تقدم ثلاثة محامين ببلاغ ضد الفنانة بتهمة “الفعل العلني الفاضح والإساءة للمرأة المصرية” على طريقة فيلم الكيف : لازم ندوش الدوشة بدوشة أدوش من دوشتها عشان م تدوشناش …

وبحسب صحف مصرية، حددت محكمة جنح جلسة 12 يناير/ كانون الثاني المقبل للنظر في دعوى الاتهام كما أصدرت نقابة المهن التمثيلية المصرية، بيانا عبرت فيه عن انزعاجها الشديد من مظهر بعض ضيفات مهرجان القاهرة السينمائي.

وجاء في البيان: “رغم إيماننا بحرية الفنان الشخصية إيمانا مطلقا، فإننا نهيب بإدراك مسؤوليتهم العامة تجاه جماهير تقدر فنهم، ولذلك سوف تقوم النقابة بالتحقيق مع من تراه تجاوز في حق المجتمع “.

ومع تصاعد الجدال، أصدرت رانيا يوسف بيانًا، أوضحت فيه أنها لم تقصد الإساءة .. وهذا نصه :
احتراماً لمشاعر كل أسرة مصرية أغضبها الفستان الذى ارتديته فى حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائى الدولى أود ان أؤكد أننى لم أكن اقصد الظهور بشكل يثير حفيظة وغضب الكثيرين ممن اعتبروا الفستان غير لائق من الممكن ان يكون خاننى التقدير حيث ارتديت الفستان للمرة الأولى ولم أكن اتوقع أن يثير كل هذا الغضب.

واراء مصممين الأزياء ومتخصصي الموضه غالبا ما تؤثر علي قرارات اختيار الملابس ، وقد يكونوا وضعوا في الإعتبار اننا في مهرجان دولي .. ولم أكن اتوقع كل ما حدث وان كنت اعلم لما ارتديت الفستان ..

وهنا أكرر التأكيد على تمسكى بالقيم والأخلاق التى تربينا عليها فى المجتمع المصرى والتى كانت وما تزال وستظل محل احترام وإننى إذ أعتز بكونى فنانة لها رصيد طيب وايجابى لدى جمهورى فإننى اتمنى من الجميع تفهم حسن نيتي وعدم رغبتي في إغضاب اي احد وإن شاء الله أكون عند حسن ظن الجميع كما أنني اعتز بانتمائي لنقابة الفنانين ولدورها التنويري وحمايتها للقيم ودفاعها عن الفن والفنانين.

وشن رواد مواقع التواصل الاجتماعى، هجوما لاذعا على رانيا يوسف و شبهوا فستانها بـ “المايوه” وأعاد الفستان النقاش حول مفهوم الحرية والمعايير المفروضة على الملبس في العالم العربي وشارك في النقاش ممثلون وصحفيون وشخصيات عامة من عدة دول.




اترك رد