Search

طلاب أولى ثانوي لا يعلمون إلى أي ثانوية ينتمون: مطلوب فتح(مندل)لقراءة الطالع

دجال – أرشيفية


حتى الآن .. طلاب أولى ثانوي عام لا يعلمون إلى أي ثانوية عامة ينتمون بعد تفكيك مفاصل الثانوية القديمة فجأة وبدون مقدمات على رأس الطلاب الذين شاء حظهم العاثر أن يدخلوا أولى ثانوي عام هذا العام ..

طلاب أولى ثانوي عام هذا العام يخضعون لجراحة غير معلومة وغير معلوم نهايتها .. الوزير الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم يقول أنها تجارب على نظام الثانوية الجديد التراكمي والدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام يقول عن نظام أولى ثانوي هذا العام غير معلوم الهوية أنه يسعى لإعادة بناء مكنون الشخصية المصرية التي تريدها وزارة التربية والتعليم ويعزف على سيمفونية لصالح الوطن ولأجل الوطن إلى آخر عبارات موضوعات التعبير ..

وعلى أرض الواقع وحتى الآن غيرت وزارة التربية والتعليم ممثلة في الإدارة المركزية للتعليم الثانوي والتعليم العام والمركز القومي للإمتحانات شكل ومضمون وطريقة إمتحان أولى ثانوي عام ثلاث مرات وانتهت إلى أن طلاب أولى ثانوي سيؤدون إمتحانات بنظام الـ )open book) .. وهو إختبار لا يرقى لأن يطلق عليه امتحان .. مجرد اختبار تقويمي يقيس مستوى الغش عند الطالب .. لأنه عبارة عن أسئلة مطلوب من الطالب أن يستخرج إجابتها من الكتاب الذي سيكون مع الطالب أثناء الإمتحان ..

الوزارة وفي بيان رسمي قبل بدء الدراسة بأسبوع قالت أن طالب أولى ثانوي الذي يرسب في مادة سيعيد السنة كلها وبناء عليه اعتبر أولياء الأمور أن أولى ثانوي شهادة مثل الثانوية العامة وقبل انتهاء التيرم الأول خرجت الوزارة لتقول : إحنا كنا بنهزر .. إمتحان أولى ثانوي للتجريب !!

إكتفى رئيس قطاع التعليم العام والوزير بالقول بأنه إمتحان تجريبي لن تحتسب درجاته وأن المعيار الذي سيتم تقييم الطالب على أساسه هو إمتحان آخر العام الذي سيكون عبارة عن إمتحانين يحتسب للطالب الدرجة الأعلى من الإثنين ..

إذن ما علاقة ما سبق من (بوروروم) بالثانوية التراكمية لتي وصفها الوزير بأنها 12 إمتحان خلال مراحل الثانوية الثلاثة بواقع 4 إمتحانات لكل سنة .. ولكن : تنزل المرة دي بلاها ثانوية تراكمية ..

ما علاقة ما سبق من (بوروروم) بالثانوية المطبقة في ثانية وثالثة ثانوي والتي يخوض فيها الطالب إمتحان واحد نهاية العام …

ما علاقة ما سبق من (بوروروم) بالعملية التعليمية أصلا … هل إصطحاب الطالب للكتاب أثناء الإمتحان والسماح له بالنقل من الكتاب سيعيد بناء الشخصية المصرية وسيرتقي بالتعليم .. يجوز ..

أكرم حسن رئيس الإدارة المركزية للتعليم الثانوي اعترض على إمتحان أولى ثانوي ثلاث مرات لكن تم منحه كوب لبن و اسداء النصح له أن ينام مبكرا ولا يسأل عن أمور إن (نكش) فيها سيتم إعادته إلى وظيفته الأصلية ..

الدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام والمشرف على التعليم الثانوي والخاص والدولي سألوه أولاد الحلال عما يحدث فأجاب: عايز أطلع منها على خير .. الدكتور طارق شوقي ليس لديه اي تفاصيل يعرضها عما يسميه ثورة تطوير التعليم غير مجموعة من الشعارات عن أنه يهدف للفهم ( من خلال السماح للطلاب بالغش وعدم الذهاب للمدرسة) وليس التلقين ويربط الطلاب بسوق العمل (اللي هو مش موجود أصلا) ويعيد بناء الشخصية المصرية (على اعتبار أنه إكتشف أن الطلاب المصريين مش مصريين) .. وليست هناك أي خطة مدروسة ولا غير مدروسة والأمر يخضع لمقولة الوزير الشهيرة : خلينا نجرب مش هنخسر حاجة .. العملية التعليمية كدة كدة بايظة .. وعلينا جميعا أولياء أمور وطلاب ومعلمين أن نفتح مندل لقراءة طالع ما ينتويه الوزير طارق شوقي في أولادنا !!




اترك رد