Search

خصم (5) أيام لمعلمة رفضت أن تعطي زميلها (بوسة) وأن تفتح له السوستة

صورة من داخل المدرسة


كشفت شكوى تقدمت بها معلمة بمدرسة الحرية للغات لوزارة التربية والتعليم عن فضائح ومخالفات بالجملة داخل المدرسة بداية من تدخل مجلس إدارة المدرسة في العملية التعليمية ودخول رئيس مجلس إدارة المدرسة الفصول وهو ما يتعارض مع القانون الذي يحظر تواجد رئيس وأعضاء مجلس الإدارة في المدرسة أثناء اليوم الدراسي .. ومرورا بفوضى اغتصاب سلطة الوزير في تعيين وكلاء مراحل لا تنطبق عليهم أي معايير تربوية أو تعليمية .. وانتهاء بمعاقبة المدرسة صاحبة الشكوى بالخصم خمسة أيام لأنها رفضت تحرش أحد العاملين بالمدرسة بها وطلبه أن يقبلها وأن تفتح له (السوستة) في باص المدرسة .. تخيلوا المهزلة ..

وواقعة الـ (بوسة) والـ (سوستة) ليست الأولى من نوعية وقائع اللامؤاخذة التي تشتهر بها المدرسة التي تتبع توكيل ما يسمى المدارس القومية التي تحولت إلى تكيات لمجالس الإدارات ومديري المدارس .. الوقائع كثيرة ولا يتسع المجال لذكرها .. غير الإهمال والفوضى وعدم صيانة المدرسة … المهم السبوبة .. ولا عزاء للعملية التعليمية ..

القصة أن المعلمة التي رفضت أن يقبلها موظف التوريدات ورفضت أن تفتح له الـ (سوستة) تعمل مشرفة واثناء تواجدها في الباص حدثت واقعة التحرش .. فاستغاثت بزميل آخر لها .. ما حدث أن أحد اصدقاء المتحرش قام بضرب الموظف الذي (وبخ) المتحرش .. لتحدث المعجزة ..

التنكيل بالمعلمة واستبعادها من العمل كمشرفة كنوع من زيادة دخلها لأنها تقوم بتدريس مادة م ينفعشي فيها دروس خصوصية ومطالبتها بأن تدفع إشتراك باص عن طفلين رغم أن لديها طفل واحد في المدرسة وعندما اعترضت .. تمت مجازاتها بخصم 5 أيام …




اترك رد