Search

ركلة جزاء رونالدو الضائعة لم تمنع فوز يوفنتوس على كييفو

رونالدو


ميلانو: رويترز
أهدر كريستيانو رونالدو ركلة جزاء في الشوط الثاني لكن ذلك لم يمنع يوفنتوس من الفوز 3-صفر على ضيفه كييفو متذيل ترتيب دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم يوم الاثنين.

وكان متصدر البطولة متقدما بهدفين عندما أنقذ ستيفانو سورنتينو ركلة جزاء من رونالدو، الذي يتقاسم صدارة هدافي البطولة برصيد 14 هدفا، في الدقيقة 52 .. وهز كل من دوجلاس كوستا وإيمري تشان ودانييلي روجاني الشباك لأول مرة هذا الموسم ليستعيد يوفنتوس صدارته بفارق تسع نقاط عن نابولي الذي انتصر 2-1 على لاتسيو يوم الأحد.

ويملك يوفنتوس 56 نقطة من 20 مباراة إذ يسعى للقبه الثامن على التوالي فيما يقبع كييفو في المركز الأخير بثماني نقاط وصمد الفريق الضيف لمدة 13 دقيقة إلى أن انطلق كوستا وسدد كرة قوية من عند حدود منطقة الجزاء في المرمى.

وبعد مجهود فردي آخر انطلق باولو ديبالا ومرر الكرة إلى تشان الذي سدد كرة منخفضة في مرمى سورنتينو وهو هدفه الأول منذ انضمامه من ليفربول وبعد إهدار ركلة جزاء أضاع رونالدو فرصتين إذ أطاح بكرة خارج المرمى بعد تمريرة ديبالا العرضية ثم مرت تسديدته بجوار المرمى بعد تمريرة أخرى من اللاعب الأرجنتيني ..

وأضاف يوفنتوس الهدف الثالث بضربة رأس من روجاني بعد ركلة حرة نفذها فيدريكو برنارديسكي في الدقيقة 84 .. وعاد ميلانو إلى المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا بعد فوزه 2-صفر على مستضيفه جنوة بفضل ثنائية فابيو بوريني وسوسو في الشوط الثاني.

وغابت رابطة مشجعي جنوة عن المباراة، لتبدو مدرجات استاد لويجي فيراريس شبه خالية، احتجاجا على قرار اقامتها الساعة 15:00 بالتوقيت المحلي بدلا من ليلا من أجل تجنب الحساسية المفرطة بين جماهير الفريقين.

وخاض ميلانو المباراة بدون جونزالو هيجوين بعدما قال جينارو جاتوسو مدرب الفريق إن مهاجمه ”ليس مستعدا“ للمشاركة في المباريات قبل انتقاله المتوقع إلى تشيلسي لكن بدا أن ميلانو لم يفتقد جهود مهاجمه الأرجنتيني حيث عاد للمركز الرابع في ترتيب المسابقة.

وتجاوز ميلانو ناديي روما ولاتسيو ليصبح رصيده 34 نقطة من 20 مباراة بينما ظل جنوة في المركز 14 وشاهد جاتوسو المباراة من المدرجات عقب إيقافه بداعي إهانة حكم لقاء فريقه أمام يوفنتوس في كأس السوبر المحلية يوم الأربعاء الماضي في مدينة جدة السعودية وسيطر جنوة على المباراة في الشوط الأول وأجبر جيانلويجي دوناروما حارس ميلانو على التصدي لثلاث محاولات خطيرة.

وأحبط الحارس البالغ عمره 19 عاما أصحاب الارض مجددا في الشوط الثاني بتصديه لفرصتين خطيرتين من ميجيل فيلوسو ودانييل بيسا ووضع بوريني ميلانو في المقدمة عندما استغل تمريرة من أندريا كونتي وحولها للمرمى في الدقيقة 72 قبل أن يضاعف سوسو النتيجة عندما أنهى هجمة مرتدة في مرمى جنوة قبل النهاية بسبع دقائق.




اترك رد