Search

فضيحة جنسية داخل مدرسة «لغات» بمصر الجديدة وأولياء الأمور يحضرون«البوليس» للمديرة

وزارة-التربية-والتعليم


مهزلة تربوية فاضحة جديدة وقعت فصولها يوم 10 مارس 2019 الجاري داخل مدرسة للغات بمصر الجديدة انتهت بإحضار « البوليس» لمديرة المدرسة التي تعاملت مع الواقعة بمنتهى الإستخفاف كالعادة ..

الواقعة: عامل يمارس أفعال منافية للآداب « جنسية لا مؤاخذة» أمام التلاميذ « عيني عينك» وتم إقتياده إلى مديرة المدرسة واعترف وشهد عليه معلم وأولياء أمور .. تاني يوم تم إجبار المعلم على تغيير أقواله وطردت الست المديرة « ولية الأمر» من مكتبها .. أولياء الأمور الذين يدفعوا « أجرة» المديرة أحضروا لها الشرطة وتم تحرير محضر بالواقعة .. التفاصيل في شكوى ولية الأمر لـ « المواجهة»:

أنا ولية أمر 3 أطفال « بنتين وولد » في مدرسة « ل ..ا» بمصر الجديدة في إعدادي وإبتدائي ..

اللي حصل إني رحت امبارح آخد أولادي من المدرسة ومعايا ولية أمر تانية .. وفي وقت الانصراف في ساحة المدرسة عدد الطلاب لا يقل عن 80% من إجمالي العدد مع وجود أولياء أمور ومدرسين .. كان متواجد ولد في سن 18 سنه إبن عامل في المدرسة « يعمل بدلا من والده المريض» جالس وسط الأولاد في وسط ساحة المدرسة والأولاد والبنات بيجروا حوليه وهو قاعد وفاتح بنطلونه وبيعمل حاجات « قلة أدب» مع العلم أن الولد ده متواجد باستمرار في المدرسة ويقوم بعمل الأب من كنس ساحة المدرسة وحراسة باب المدرسة الفاصل بين الحضانة وابتدائي وهو اللي معاه المفتاح وهو اللي فتح لنا الباب ..
لما شفنا الموقف الكارثي ده زميلتى ولية الأمر جريت على مدرس كان قريب مننا وشدته وشاف الوضع وكان رد فعله إنه خبطه في كتفه وقاله إمشي على الادارة واللي حصل في الإداةه كالآتي:-

تمت مواجهته مع مديرة المدرسة وعرفت الموقف اللي حصل والذي رواه المدرس الذي شهد الواقعة أمامها وأمامنا .. ومنعونا من اتخاذ أي إجراء على أساس إن المدرسه سوف تتخذ اللازم ..

في اليوم التاني ذهبنا الى المدرسة وكنا عدد كبير من أولياء الأمور لمعرفة ما هو الاجراء الذي اتخذته المدرسة .. ردت المديرة: إحنا مشيناه ومش هيجي هنا تاني .. والأدهى من ده إن المدرس اللي شاف الولد غير كلامه وقال انا شوفته كان حاطط ايده في جيبه وطردت المديرة ولية أمر من مكتبها ..

ثار أولياء الأمور وكنا في حالة غضب شديد وأمام عجرفة المديرة كان رد فعلنا كأولياء أمور الإتصال بالشرطة والتي حضرت إلى المدرسة وأخدت أقوالنا أمام إصرار المدرسة على عدم إتخاذ أي إجراء قانوني على الواقعة المخجلة والمسيئة في مدرسة أولادنا .. وتحرر المحضر رقم « ٤٢٢٧ » قسم شرطة النزهة ..

يذكر أن هذه ليست الفضيحة الجنسية الأولى داخل المدرسة فقد سبقها أكثر من واقعة وأن مديرة المدرسة « نيهال فرحات» تغتصب منصب مديرة المدرسة بنظام « وضع اليد» منذ « 8» سنوات بالتواطؤ والتدليس مع موظفي المعاهد القومية وبعض موظفي الوزارة القائمين على التعليم الخاص وسبق استبعادها في حركة مديري المدارس القومية التي صدرت في يوليو 2017 لكنها عادت إلى المدرسة بنظام وضع اليد المعمول به في المدارس القومية التي تحولت إلى مرتع فساد وتكيات للمديرين ومجالس الإدارات ..


كلمات مفتاحية


اترك رد