Search

ومن الذي لا يحب الآنسة حبيبة .. عندما تحكم «السبوبة» العملية التعليمية

حبيبة عز


لا صوت يعلو فوق صوت «حبيبة» في ديوان عام وزارة التربية والتعليم وعلى وجه الخصوص « التعليم الفني» .. وبصورة أدق وأكثر تفصيلا «سبوبة» التعليم المزدوج ولعبة الكراسي الموسيقية في كل إدارات التعليم الفني التي تحولت إلى عزبة وهبها الوزير للآنسة حبيبة .. التي تقود ثورة لتسليم طلاب التعليم الفني لرجال الأعمال واصحاب المصانع ليعملوا بنظام السخرة تحت مسمى تدريب وربط الطلاب بسوق العمل .. وكل الشعارات الجوفاء من هذا القبيل ..

ثلاثة مدارس للتعليم المزدوج وفي الطريق مدارس جديدة تحت شعارات : من أجل البلد ومصلحة الوطن وصالح المواطن .. وفي الواقع تشغيل الطلاب «سخرة» في شركات طلعت مصطفى ومصانع توشيبا وشركة «الماكو» وشركة «ايجيترافو» وآخرين

قبل ايام رفض إثنين من قيادات التعليم الفني بديوان عام الوزارة تنفيذ طلبات «شمال» للست حبيبة والموافقة على تشغيل الطلاب سخرة في المصانع فتم إقصائهما بسرعة البرق وأبلغهما بقرار الإستبعاد نائب الوزير للتعليم الفني محمد مجاهد وهو يرتعش وتتملكه الرجفة أثناء إبلاغ المغضوب عليهم ..

ما الذي يحدث في وزارة التربية والتعليم على وجه التحديد هل بلغت الأمور أن يتم تعيين خريجة حديثة ليس لها علاقة بالعملية التعليمية مساعد الوزير للتعليم الفني وتخصيص إحدى سيارات الوزير لتوصيلها إلى منزلها ..

يعني إيه الآنسة حبيبة عز «30 سنة» مندوبة مبيعات سابقة تدير التعليم الفني وتعطي أوامر لقيادات أفنت نصف عمرها في التربية والتعليم وتفصلهم وتكون رئيسة عليهم .. بل أنها تتعامل مع القيادات التعليمية من خلال وسيط هو الدكتور محمد مجاهد نائب الوزير للتعليم الفني وتتقاضى راتب 5 قيادات وما يوازي راتب 20 معلم هذا غير مصالح السبوبة داخل مدارس التعليم الفني ..

ويعني إيه أفتح مدرسة داخل مصنع ثم أطلق عليها تعليم مزدوج .. ولماذا لا يتم ذلك داخل المدارس الفنية على إختلاف تخصصاتها خاصة أن هذه المدارس متروكة «سداح مداح» وراسمالها «غنيمة» رغم أن بعضها به إمكانيات مصانع وليس مصنع ..

ملف مستشارات ومساعدي وزير التربية والتعليم يحتاج إلى إعادة فحص وتدخل فوري من الجهات الرقابية .. لأن ما يحدث هو عبث بالعملية التعليمية وأموال الدولة وهيبتها وإمتهان للعملية التعليمية عندما يتم فتح الباب على مصراعيه أمام مندوبي المبيعات ومندوبي التسويق ونشطاء السبوبة والتمويلات لنهش أموال الدولة والإتجار بالعملية التعليمية !!




اترك رد