Search

جواز «رضا حجازي» من الإدارة العامة للإمتحانات «باطل» وإستمراره جريمة

رضا حجازي


السيد معالي وزير التربية والتعليم … إستمرار الدكتور رضا حجازي رئيسا للإدارة العامة للإمتحانات باطل ويضمن شبهة عدم الحياد ويخالف كل القوانين واللوائح المنظمة لعمل الإمتحانات حيث أن نجل المذكور طالب في الصف الثالث الثانوي العام للعام الدراسي الحالي 2018 – 2019 وهو الأمر الذي يتعارض مع وجوده في الإدارة العامة للإمتحانات أو حتى مجرد الإشراف على نماذج الإمتحانات أو التدخل فيها من قريب أو من بعيد …

السيد معالي وزير التربية والتعليم .. تنحي الدكتور رضا حجازي عن رئاسة إمتحانات الثانوية العامة ليس كافيا لضمان عدم الحيادية لأن المذكور ما يزال رئيسا للإدارة العامة للإمتحانات وما يزال يشرف على نماذج إمتحانات الثانوية العامة ..

السيد معالي وزير التربية والتعليم .. وجود الدكتور رضا حجازي في مركز الإمتحانات يتعارض مع وجود نجله في شهادة الثانوية العامة ولا يضمن العدالة ولا يحقق المساواة بين الطلاب ..

السيد معالي وزير التربية والتعليم … وجود الدكتور رضا حجازي في لجان النظام والمراقبة وكنترول إمتحانات الثانوية العامة أو أي من مراحلها مخالف للقانون وبمثابة جريمة جنائية حيث أن :

نجل الدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام بالوزارة طالب في الثانوية العامة ووجود والده أو مجرد مشاركته في أي أعمال تتعلق بالثانوية العامة .. جريمة !!

جميع حالات تسريب إمتحانات الثانوية العامة فيما يعرف بظاهرة شاومينج بيغشش ثانوية عامة حدثت خلال تولي المذكور « رضا حجازي» رئاسة قطاع التعليم العامة والإدارة العامة للإمتحانات وإمتحانات الثانوية العامة ولجان النظام والمراقبة « الكنترولات» للثانوية العامة وهذا يكفي لإقصاء رضا حجازي عن أي أعمال تتعلق بسير الإمتحانات لأي مرحلة من مراحل التعليم وليس الثانوية العامة فقط وتجريده من رئاسة وعضوية نحو «34» لجنة قيادية يحصل منها على مكافآت شهرية تتجاوز 100 ألف جنيه إستنادا إلى أنه المسئول الأول عن مهازل تسريب الإمتحانات ولم تتم محاسبته حتى الآن وتمت التضحية بآخرين …

السيد معالي وزير التربية والتعليم .. الدكتور رضا حجازي يشغل أكثر من 6 مناصب قيادية أبرزها التعليم العام والدولي والإدارة العامة للإمتحانات والإدارة العامة للنظام والمراقبة ويترأس نحو «34» لجنة تحكم جميع أعمال وزارة التربية والتعليم ويحصل على مكافآت وبدلات تتجاوز 100 ألف جنيه في بعض الشهور وثبت بما لا يدع مجال لأي شكوك مسئوليته الكاملة عن أي فشل أو تسريب أو إنهيار أو إحفاق في العملية التعليمية وإقصائه فرض عين لصالح العملية التعليمية ..




اترك رد