Search

إعرب ما يلي: ما هو مصير الثانوية العامة بعد فشل «سيستم» شوقي في الدخول بها

وزارة-التربية-والتعليم


ما هو مصير شهادة الثانوية العامة بعد فشل السيستم الذي إبتكره طارق شوقي وزير التربية والتعليم وتكلف نصف مليار جنيه في الدخول بها … وما هي ملامح أولى ثانوي العام المقبل .. وكيف ستكون ثانية ثانوي العام المقبل .. وهل سيستمر نظام إفتح يا سيستم وهتنزل المرة دي وإن السيستم م فتحش نمتحن ورقي أو أوفلاين .. وكيف ستكون شهادة الثانوية العامة التي ستطبق على طلاب دفعة أولى ثانوي المنكوبة هذا العام ستكون كام إمتحان وكام سنة وأونلاين ولا أوفلاين .. تابلت ولا ورقي .. صباحي ولا مسائي ولا وقت القيلولة !!

هل سيتم تعديل مناهج أولى وثانية ثانوي عام العام المقبل ولا على قديمه مع الإصرار على عمل تجارب هدفها إيعاد الطلاب عن الإلتحاق بالثانوية العامة وتغيير المسار إلى دبلوم تجارة أو صناعة والتعليم الفني …

هل لدى وزير التربية والتعليم خطة مكتوبة عما يفعله في طلاب أولى ثانوي أو ما ينتوي تجريبه على العملية التعليمية .. ولا مطلوب من الطلاب والمعلمين قراءة المندل والطالع لمعرفة خطة الوزير التي لا يعلم عنها أحد شيئا حتى الآن حتى حملة مباخر أدعم طارق شوقي لا يعلمون عنها شيئا ويطالبون الناس بالتطبيل للفنكوش !!

ما هو مصير الثانوية العامة .. هل سيتم إخضاعها للتجارب إلى أجل غير مسمى وفقا لنظرية البلالم التي باتت تحكم العملية التعليمية .. أم سيتم تعديل قانون الثانوية العامة لتكون عامين .. أم ستكون تراكمية فنكوشية كما هو حادث .. بعد أن أصبحت مثل بقرة اليهود غير معلوم هويتها ولا شكلها ولا ملامحها …

وكيف تترك أجهزة الدولة وزير يعبث ويجرب في شهادة الثانوية العامة من دون قانون كما يحدث في كل مناحي الحياة والقرارات القومية .. كيف تصمت أجهزة الدولة على إنتهاك وزير التربية والتعليم للدستور وإنفاق مليارات الجنيهات على تجارب خارج إطار القانون من دون خطة خضعت للمناقشة وموافقة أجهزة الدولة ومؤسساتها …

الوزير طارق شوقي قال في الصيف الماضي وقبيل بدء العام الدراسي أن الثانوية العامة ستكون تراكمية على ثلاث سنوات بواقع 4 إمتحانات لكل عام يحتسب للطالب أعلى درجة … وفي منتصف الفصل الدراسي الأول الوزير شد الفيشة وقال أن الثانوية ستكون عامين فقط ثانية وثالثة وأن أولى ثانوي للتجريب والتدريب وبعدها قال ستكون أولى ثانوي سنة نقل عادية …

الوزير يقول اللي هو عايزه .. لكن يجري تجارب على العملية التعليمية يدفع فاتورة فشلها 700 ألف طالب في أولى ثانوي تم إخضاعهم لتجارب الفنكوش طوال العام من دون خطة ومن دون دراسة وخارج إطار القانون والدستور .. الوزير –أي وزير – بنص الدستور موظف عام داخل السلطة التنفيذية وظيفته تنفيذ الخطط التي تضعها الجهات المختصة … ليس من صلاحيات الوزير إنتهاك الدستور والقانون والعبث بشهادة الثانوية العامة التي يحكمها قانون والتي لا يجوز إجراء أي تعديلات عليها بدون قانون ..

ما الذي يحدث في وزارة التربية والتعليم … هل أصبح الطلاب فئران تجارب لمجرد خواطر دون وجود خطة أو منهج .. وهل أصبحت العملية التعليمية عبث .. حتى لو كان الثمن 700 ألف طالب في أولى ثانوي ينتظرهم مصير مجهول العام المقبل و700 ألف مثلهم سيلتحقون بأولى ثانوي ينتظرهم مصير أكثر غموض ..




تعليق واحد على “إعرب ما يلي: ما هو مصير الثانوية العامة بعد فشل «سيستم» شوقي في الدخول بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.