Search

بلاغ للوزير: إرفعوا «وصاية» المعاهد القومية عن مدارس الملوك والأمراء والمشاهير

طارق شوقي- المواجهة


إرفعوا ايديكم عن المدارس القومية يا معشر السبوبة .. إرفعوا « وصاية» المعاهد القومية عن مدارس الملوك والأمراء والمشاهير .. مطلوب إلغاء «حماية» المعاهد القومية على المدارس القومية والتي دمرتها وحولتها إلى سبوبة مرتع لموظفيها المنتدبين لإبتزاز المدارس ونهب أموالها وتدمير العملية التعليمية .. إرفعوا « أيادي» موظفي السبوبة المنتدبين للمعاهد القومية عن المدارس القومية ..

وضع خبراء في التربية والتعليم روشتة سحرية للإرتقاء بالمدارس القومية التي تمثل أحد معالم مصر وتراث لا يقدر بثمن وتاريخ ووضع نهاية لحالة الفساد والفوضى غير المسبوقة التي دمرت هذه النوعية من المدارس الراقية … قال الخبراء أن سبب حالة التدهور التي وصلت إليها معظم المدارس القومية هو تبعية هذه المدارس للجمعية العامة للمعاهد القومية التي تحولت إلى الراعي الرسمي لتدمير العملية التعليمية وتسهيل نهب أموال هذه المدارس …

طالب الخبراء الذين تحدثوا إلى « المواجهة» أن تكون كل مدرسة قومية جمعية تعاونية تعليمية مستقلة بذاتها وكيان مستقل يتبع وزارة التربية والتعليم والإدارات والمديريات التعليمية التابعة للوزارة وهذا منصوص عليه في القانون رقم «1» لسنة 1990 بشأن الجمعيات التعاونية التعليمية وإلغاء « الوصاية» المفروضة على هذه المدارس من قبل الجمعية العامة للمعاهد القومية التي تحولت إلى غول يلتهم أموال المدارس القومية ويتدخل في العملية التعليمية بشكل سافر لترسيخ المجاملات والمحسوبيات …

ودلل الخبراء الذين تحدثت معهم المواجهة بنجاح تجربة مدارس مصر للغات بالهرم بمحافظة الجيزة التي تملكها وتدير أموالها جمعية تعاونية تعليمية ولا تتبع المعاهد القومية وقالوا أن سبب رئيسي في نجاح واستقرار مدارس مصر للغات عدم تبعيتها لما يسمى المعاهد القومية ..

ويبلغ عدد المدارس القومية 39 مدرسة بعد تحويل إحداها إلى تجريبي وهي مدرسة جمال عبد الناصر الرسمية للغات بالقاهرة أشهرها فيكتوريا كولدج الإسكندرية والإنجليش سكول مصر الجديدة وبور سعيد الزمالك وكلية النصر بالمعادي وكلية الإقبال بالإسكندرية ومدارس ليسيه الحرية باب اللوق والاسكندرية والمعادي ومدارس EBS و EGC وغيرهم .. ويكون تمويل هذه المدارس ذاتيا من مصروفات أولياء الأمور والوحدات المنتجة ولا تحصل على ميزانية من الوزارة نهائيا … منها 6 مدارس تحقق فائض فقط والباقي إما تكفي نفسها بالكاد أو تخسر أومنهوب أموالها ويضطر بعضها للحصول على إعانات وقروض من المدارس الرابحة لتسيير أمور المدرسة ..

وقال الخبراء: كيف يعقل تحميل فاتورة مدارس خاسرة بسبب سوء الإدارة ونهب أموالها أو فشل القائمين عليها على حساب المدارس المستقرة والرابحة بمجهود القائمين عليها .. هل يستوي الذين يعملون والذين لا يعملون .. ما يحدث حاليا هو تحريض على الفشل والإسترخاء ونهب أموال المدارس ..

طالما أن تمويل المدارس القومية تمويل ذاتي من مصروفات التلاميذ أو من خلال الوحدات المنتجة بالمدرسة .. بأمارة إيه يتم إجبار المدارس على دفع أتاوة للجمعية العامة للمعاهد القومية عبارة عن: 25 جنيه عن كل تلميذ مقيد في المدرسة و12% من إجمالي إبرادات المدرسة بالنسبة للعربي واللغات و15% من المدارس الدولية ..يتم إنفاقها على ملذات ونزوات الموظفين المنتدبين للجمعية العامة للمعاهد القومية حيث يحصل الموظفين المنتدبين على نحو 350% حوافز ثابتة شهريا علاوة على بدلات انتقال ثابتة ويومية ومكافآت وكل وظيفتهم إبتزاز المدارس القومية والعاملين بها … كما يحصل رئيس مجلس إدارة الجمعية العامة للمعاهد القومية على نحو 25 ألف جنيه شهريا ما بين راتب وبدلات ركوب زحليقة وسيارة بسائق لتنقلاته وشراء خضار لبيته على حساب العاملين بالمدارس القومية والطلاب وأولياء الأمور ..

وليس من سبيل للخروج من هذه الدائرة المغلقة التي أفرزت واقع سيء للمدارس القومية جعل معظمها يهبط لمستوى متدني إلا بإنهاء وصاية المعاهد القومية على المدارس بحل الجمعية العامة للمعاهد القومية وتسريح جميع موظفيها المنتدبين وعودتهم لمدارسهم وإلغاء الأتاوة التي تدفعها المدارس القومية لهذا الكيان الفاسد وأن تكون كل مدرسة مساقلة بذاتها وتابعة للإدارة التعليمية التابعة لها مثل كل المدارس الحكومية والخاصة !!




اترك رد